مزاج السوق


ارتفعت الرهانات الصاعدة للدولار إلى 24.17$ مليار من 22.45$ مليار مقابل العملات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي ، وفقاّ لتقرير لجنة تجارة عقود السلع الآجلة (CFTC) لغاية ديسمبر 27. كانت البيانات الاقتصادية خلال الأسبوع مضطربة. تم تعديل نمو الاقتصاد الأمريكي صعوداّ إلى 3.5% من 3.3% في الربع الثالث وفقاّ للتقرير النهائي للناتج المحلي الإجمالي. ارتفع مؤشر ثقة المستهلك إلى 113.7 من 109.4 في نوفمبر ، مسجلاّ أعلى مستوى له منذ عام 2001.

تراجعت صافي الرهانات الطويلة للدولار الأمريكي إلى 28.0$ مليار من 28.14$ مليار مقابل العملات الرئيسية خلال الأسبوع الماضي ، وفقاّ لتقرير لجنة تجارة عقود السلع الآجلة (CFTC) لغاية ديسمبر 13. لم تظهر البيانات الاقتصادية خلال الأسبوع أية مفاجات لتغيير توقعات البنك الفدرالي الاحتياطي برفع أسعار الفائدة في اجتماع السياسة 13-14 ديسمبر. أقرت جامعة ميشيغان إلى ارتفاع مزاج المستهلك في شهر ديسمبر إالى 98 من 93.8 في شهر نوفمبر ، و انخفض معدل تداعيات البطالة إلى 258000 من 268000 بينما تراجع طلبات تداعيات البطالة المستمرة إلى 2005000 من 2084000.

قام المستثمرون بتخفيض رهانات الدولار الأمريكي الصاعدة بشكل أكبر إلى 18.2 بليون دولار من 23.84 بليون دولار مقابل العملات الرئيسية في الأسبوع السابق ، وفقاً للجنة تجارة العقود السلع الآجلة (CFTC) لغاية فبراير 2 . دعم قرار البنك الفدرالي الاحتياطي بشأن رفع أسعار الفائدة و البيانات الاقتصادية مزاج الدولار الصعودي بشكل طفيف . على الرغم من أنه لم يكن كالمترقب بالنسبة للمستثمرين ، لا يحتوي بيان المجلس الاحتياطي الفدرالي تقييم المخاطر العالمية لتوقعات الاقتصادية بأنها "متوازنة" في ضوء استمرار الاضطرابات في أسواق الأسهم العالمية و تراجع أسعار السلع الاستهلاكية . في حين أشار صناع السياسة بترقبهم لمزيد من التحسن في سوق العمل و ضعف الاحتمال ارتفاع السريع في التضخم نحو هدف البنك المركزي 2% . أظهرت البيانات في وقت لاحق نمو الاقتصاد الأمريكي بشكل بطئ في انخفاض ملحوظ 0.7% في الربع الرابع من 2.0% في الربع الثالث . الإنفاق الفردي كان مستقراً في شهر ديسمبر بالمقارنة مع 0.5% ارتفاع شهر نوفمبر . في وقت كان الإنفاق الشخصي مستقراً ارتفع معدل الدخل الشخصي في الاشهر السابقة بمقدار 0.3% شهراً بعد شهر . يفضل البنك المركزي مقياس على التضخم – مؤشر personal consumption expenditure price و الذي ارتفع بمقدار 0.6% في العام في شهر ديسمبر عقب 0.4% نمو في نوفمبر مع استقرار مؤشر الـPCE الأساسي عند المستوى 1.4% . من الواضح أن التضخم بطئ في الارتفاع نحو الهدف المنظم 2% . تراجعت طلبيات السلع الاستهلاكية في شهر ديسمبر و استمرار الانكماش في قطاع التصنيعي كالانعكاس في انخفاض ISM Manufacturing PMI لا يوفر دعماً لتوقعات تسارع نمو الاقتصاد الأمريكي . لا نستغرب خفض المستثمرين لرهانات الصاعدة على الدولار الأمريكي . كما هو واضح من جدول المزاج ، تحسن المزاج لمعظم العملات ماعدا الين الياباني و الفرنك السويسري . في حين لا يزال الين الياباني العملة الرئيسية الوحيدة التي تحفظ بإجمالي الصفقات الطويلة مقابل الدولار الأمريكي .

تراجعت الرهانات الصعودية على الدولار الأمريكي من 28.79 بليون دولار إلى 25.27 بليون دولار مقابل العملات الرئيسية في الاسبوع السابق . وفقاً لتقرير لجنة العقود السلع الآجلة (CFTC) لغاية تاريخ 12 من يناير تراجعت الصناعات الأمريكية في الشهر الأخير من عام 2015 .أشارت التقارير الاقتصادية و تراجع الأسهم العالمية خلال الأسبوع لتباطؤ النمو العالمي و ازدياد العزوف عن المخاطر . هذا الامر لا يبشر بالخير بالنسبة لاحتمالات التضخم في الولايات المتحدة و مراجعة المستثمرون لسيناريو احتمال ارتفاع سعر الفائدة 100 نقطة أساسية لعام 2016 على أساس اجتماع الاحتياطي الفدرالي لشهر ديسمبر مؤامرة النقطة . كشف صدور اجتماع لجنة السوق المفتوحة خلال الأسبوع بأن قرار رفع أسعار الفائدة كانت "متأرجحة" لبعض صناع السياسة الذين يشعرون بالقلق حول مخاطر كبيرة لتوقعات التضخم لديها . في نفس الوقت صرح البعض منهم بأن قرار السياسي للبنك الاحتياطي الفدرالي سيعتمد على الأداء الاقتصادي خلال الوقت . أظهر تقرير وظائف شهر ديسمبر ارتفاعاً كبيراً في الوظائف الغير الزراعية إلى 292000 من 252000 في شهر نوفمبر و تأكيد استمرار التطور في سوق العمل . و لكن تراجعت أرباح بحسب الساعة في شهر ديسمبر و الذي يرمي بظلاله على توقعات تحسن التضخم . إلى جانب استمرار تراجع أسعار السلع و النفط و تباطؤ الاقتصاد الصيني يدعم هذا التحسن النظرة الإيجابية لسياسة النقدية الأمريكية . و كنتيجة أدى تراجع الرغبة في المخاطرة لسحب عوائد الأصول السندات الآمنة لمستوى أدنى و زيادة الطلب للأصول الآمنة الين حيث قام المستثمرون بتخفيض رهانات الدولار الأمريكي الصاعد بشكل أكبر . كما هو واضح من جدول المعنويات فإن كعنويات حعظم العملات في تحسن ماعدا الدولار الاسترالي و الفرنك السويسري . في حين أن الين و الفرنك السويسري هما العملات الرئيسية الوحيدة التي لا تزال تملك صفقات طويلة مقابل الدولار الأمريكي .

تراجعت معنويات اليورو الهبوطية مع ازدياد وتيرة التراجع الأسبوعية للرهانات الإجمالي القصيرة لليورو لخمسة اضعاف إلى 1.7 بليون دولار بالمقارنة مع الأسبوع السابق بمبلغ 19.85 بليون دولار رهانات إجمالي الصفقات القصيرة . ارتفعت أسهم اليورو لأكثر من 78% للصفقات الطويلة على الدولار الأمريكي . تراجعت إجمالي الصفقات القصيرة The لليورو مع رفض المستثمرين لكلا الصفقات الطويلة و القصيرة : بمقدار 3695 و 17887 صفقة على التوالي . كثفت معنويات الصعودية للين الياباني مع ارتفاع رهانات إجمالي الطويلة بوتيرة الأسبوع السابق من 2.2 ليون دولار إلى 2.6 بليون دولار . زاد المستثمرون الصفقات الطويلة بمقدار 10914 عقداً و القصيرة بـ10349 . تحسنت المعنويات بشكل هامشي للباوند البريطاني مع ضيق الصفقات القصيرة بمقدار 46 مليون دولار إلى 2.75 بليون دولار . قام المستثمرون بتخفيض إجمالي كلا الصفقات الطويلة و القصيرة .

تراجعت الصفقات الصاعدة للدولار الامريكي بشكل كبير من 41.2 بليون دولار إلى 30.9 بليون دولار مقابل العملات الرئيسية في الأسبوع قبل اجتماع المجلس الاحتياطي الفدرالي بشأن قرار رفع أسعار الفائدة وفقاً لتقرير لجنة العقود السلع الآجلة الأمريكية (CFTC) لغاية 15 من ديسمبر . قام البنك المركزي الأمريكي برفع أسعار الفائدة بمقدار 0.25% للمرة الأولى في فترة السنوات التسعة الأخيرة عقب يومين من الاجتماع السياسي في 16 من ديسمبر . في نفس الوقت قال رئيس الاحتياطي الفدرالي جانت يلين في يوم الأربعاء بأن طريق رفع اسعار الفائدة في العام المقبل سيكون تدريجياً . تم توقع البيان بشأن رفع اسعار الفائدة بشكل تدريجي مع إبلاغ صناع القرار بشأن تضيق التدريجي لعدة مرات قبل انعقاد الاجتماع و قيام المستثمرين بتعديل صفقاتهم بشكل مناسب نسبة لبيان المتفائل المترقب . كما يبين من جدول المعنويات ، تدهورت الثقة على الدولار الكندي و حالياً يأتي الفرنك السويسري في صدارة الصفقات الطويلة مقابل الدولار الأمريكي عقب إعلان البنك المركزي السويسري الامتناع عن تخفيض اسعار الفائدة بحسب الاجتماع السياسي في 10 من ديسمبر .

استمر الدولار الأمريكي بالتعزز مع ارتفاع إجمالي الصفقات الطويلة من المستوى 40.9$ بليون في الأسبوع السابق إلى المستوى 44.0$ بليون مقابل العملات الرئيسية وفقاً لتقرير لجنة تداول العقود الآجلة (CFTC) البيانات لغاية 24 من نوفمبر . وفرت البيانات الاقتصادية خلال الأسبوع المزيد من الدعم لقضية رفع سعر الفائدة في شهر ديسمبر . التقديرات الثانية للناتج المحلي الإجمالي الأمريكي في الربع الثالث ارتفع نحو الأعلى مشيراً لنمو الاقتصاد الأمريكي نحو مستوى أعلى سنوياً بـ 2.1% في الربع بدلاً من القراءة الأولى بالنمو 2.0% . كان الإنفاق الاستهلاكي المساهم الرئيسي لهذا النمو . كما ارتفع إحتمال رفع أسعار الفائدة أيضاً بصدور اجتماع الـFOMC لشهر أوكتوبر و الذي أظهر دعم أغلبية صناع القرار في البنك المركزي لرفع أسعار الفائدة في شهر ديسمبر في حال اشارت البيانات الواردة إلى المزيد من التحسن في الاقتصاد . زادت توقعات رفع أسعار الفائدة لمستوى أعلى الطلب للدولار الأمريكي مع زيادة المستثمرين رهانات الطويلة للدولار الأمريكي . كما هو واضح من جدول المعنويات ، فقد تدهورت معنويات معظم العملات الرئيسية ما عدا الدولار الاسترالي و الين الياباني حيث يتواجد الجميع في إجمالي الصفقات القصيرة مقابل الدولار .

ارتفعت الرهانات الصاعدة للدولار الامريكي من 21.6 بليون دولار أمريكي في الأسبوع السابق إلى 28.0 بليون دولار مقابل العملات الرئيسية وفقاً لتقرير لجنة العقود السلع الآجلة (CFTC) المتضمنة لغاية 3 من شهر نوفمبر . قام المجلس الاحتياطي الفدرالي بوضع سعر الفائدة الرئيسي للأموال الفدرالية بين نطاق 0 إلى 0.25% في اجتماعه 28 من شهر أوكتوبر و مع الذكر بأنه سيتم النظر في امر سعر الفائدة في اجتماعه المقبل في 15-16 ديسمبر . يقوم صناع السياسة بوصف نمو الاقتصاد الأمريكي بالمعتدل في بيان دون الإشارة إلى المخاطر حدوث التباطؤ العالمي في حين أنها تتوقع بتراجع البطالة نسبة إلى نمو الاقتصادي ممل يؤدي إلى تضخم أعلى . يشير صناع القرار إلى رفع أسعار الفائدة في حال كانوا على ثقة تامة باتجاه التضخم نحو المستوى المستهدف 2% . أشار تقرير الناتج المحلي الإجمالي في اليوم التالي إلى نمو الاقتصاد الأمريكي بمعدل 1.5% سنوياً في الربع الثالث مدفوعة بارتفاع نفقات الاستهلاك الشخصي بمقدار 3.2% . ستكون للمزيد من البيانات الاقتصادية ، نسبياً على التوظيف و التضخم حاسماً بالنسبة لقرار رفع أسعار الفائدة في شهر ديسمبر . قام مصرف مركزي اخر من البنوك الاقتصادية الرئيسية أي بنك اليابان بترك السياسة النقدية دون تغيير عند اجتماع 30 من أوكتوبر حيث اختارت عدم توسيع برنامجها لتحفيز النقدي بـ 80 ترليون ين (662 بليون دولار ) شراء الأصول السنوية لتوفير دعم إضافي لاقتصادها الذي يعاني من التباطؤ في النمو الاقتصادي للصين . قام البنك المركزي بتخفيض سعر توقعاته و تأخير توقيت الوصول لمستوى التضخم المستهدف 2% خلال فترة 6 أشهر إلى النصف الثاني من العام المالي المقبل ما بين 2016 أوكتوبر و 2017 مارس . يترقب المشاركون في السوق وقوع بنك اليابان تحت الضغط بسبب توسيع برنامج التحفيز النقدي مع تباطؤ الاقتصاد الصيني و ضعف الطلب من الأسواق الناشئة بالإضافة لتاثير ضعف الانتعاش الطلب الاستهلاكي لنمو الاقتصاد الياباني . أدت الأجندات المختلفة لسياسة النقدية بين البنك المركزي الأمريكي و الذي يستعد لسحب التحفيز النقدي و ترقب توسيع التحفيز النقدي للبنوك المركزية لليابانية و الاتحاد الأوروبي لزيادة الرهانات الصاعدة على الدولار الأمريكي . كما هو واضح من جدول مزاج السوق ، تدهورت معنويات معظم العملات الرئيسية . تقوم معظم العملات الرئيسية بعقد إجمالي الصفقات القصيرة مقابل الدولار الأمريكي ماعدا الباوند البريطاني .

وفقاً لتقرير لجنة الـCFTC المتضمنة لغاية 26 من شهر مايو ارتفعت إجمالي الصفقات الطويلة للدولار الامريكي إلى 29.94 بليون دولار من 25.81 بليون دولار . زاد المستثمرون رهانات الإيجابية في الدولار الامريكي عقب رفعها مرة أخرى للاسبوع الثامن على التوالي . كما هو واضح من جدول المزاج ، تدهورت المعنويات لمعظم العملات الرئيسية ما عدا الدولار الكندي و اليورو و الزيادة في إجمالي الصفقات القصيرة للين الذي ساهم في الأغلب لزيادة إجمالي الصفقات الطويلة للدولار الأمريكي . ازدادت رهانات الدولار الامريكي الصاعدة عقب إظهار تقرير التضخم الأمريكي في 22 من شهر مايو ارتفاع غير مترقب بمقدار 0.3% في مؤشر سعر المستهلك الأساسي في شهر أبريل – الربح الاكبر منذ 2013 من شهر يناير . كما قال رئيس المجلس الاحتياطي الفدرالي جانت يلين في خطابه عن توقعات الاقتصاد الأمريكي بأن المجلس الاحتياط الفدرالي في طريقه لزيادة أسعار الفائدة في هذا العام . أدت بيانات التضخم الإيجابية و التصريح من قبل رئيس المجلس الاحتياطي الفدرالي بشأن الزيادة وشيكة في رفع أسعار الفائدة إلى صعود مزاج الدولار الأمريكي . استمر الفرنك السويسري و الدولار الكندي و الدولار الاسترالي بتصدر إجمالي الصفقات الطويلة مقابل الدولار الأمريكي .

أظهر تقرير لجنة الـCFTC المتضمنة للبيانات لغاية 5 من شهر مايو – أيار تخفيف المستثمرين لإجمالي الصفقات الطويلة للدولار إلى 32.25 بليون من 34.75 بليون دولار . قام المستثمرون بتخفيض إجمالي الرهانات الطويلة على الدولار الأمريكي مع صدور البيانات الاقتصادية في 29 من أبريل مشيراً إلى تباطؤ الاقتصاد الأمريكي في الربع الأول مع نمو الناتج المحلي الإجمالي بالوتيرة السنوية 0.2% متابعاً النمو 2.2% في الربع الرابع . اقر صناع القرار في المجلس الاحتياطي الفدرالي الضعف في الاقتصاد الأمريكي في اجتماع الـFOMC الصادر في نفس اليوم، مؤكداً أنه سيكون من المناسب رفع أسعار الفائدة عند رؤية اللجنة لمزيد من التحسن في سوق العقاري و هو واثق بصورة معقولة بتحرك التضخم نحو المستوى 2% المستهدف على المدى المتوسط . ليس من المستغرب اعتبار هذا البيان إيجابياً في ضوء الأداء المخيب للآمال من قبل الاقتصاد الأمريكي. تراجعت إجمالي الصفقات الطويلة للدولار الأمريكي للأسبوع السادس على التوالي ووصل لادنى مستوى منذ شهر سبتمبر من عام 2014. كما يبين من جدول الأمزجة ، استمر التحسن في مزاج نحو العملات الرئيسية ، مع انضمام الدولار الاسترالي للفرنك السويسري كالعملة الرئيسية الثانية المستمرة في إجمالي الصفقات الطويلة مقابل الدولار الأمريكي .

وفقاً لتقرير الـCFTC المتضمنة البيانات لغاية 14 من أبريل تراجع إجمالي الصفقات الطويلة للدولار الأمريكي لانخفاض أربعة اسابيع 39.69 بليون دولار من 40.23 بليون دولار في الاسبوع السابق مقابل العملات الرئيسية. كما هو واضح من جدول الـCFTC المزاجي فقد كان مرة اخرى لتراجع قيمة إجمالي الصفقات الطويلة للدولار الامريكي سبباً اساسياً في تراجع إجمالي...
الاتصال