السبريدات الثابتة و المتحركة


إنّ الفرق بين سعر الشراء و سعر المبيع يُدعى السبريد و يجري قياسه بالنقاط . يُعدّ أمر حساب السبريد أثناء التداول عاملاً هاماُ ، كون أن السبريد الكبير يُلحق بالعميل خسارة حصة كبيرة اثناء تجارته النشطة .

تُقدم شركات الوساطة العاملة في سوق الفوركس و العقود مقابل الفروقات لعملائها ، خيارات متعددة من الحسابات التجارية ، التي يسري عليها شروط تجارية مختلفة تتضمن طرق مختلفة لحساب السبريد.

نتيجة لهذا الأمر ، يمكن تقسيم شركات الوساطة الى مجموعتين كبيرتين :

  1. شركات وساطة بسبريد ثابت
  2. شركات وساطة بسبريد متحرك

السبريد الثابت

كما يتضح من تسميته ، فإن هذا السبريد لا يتغير بحسب وقت اليوم أو حالة السوق و تقلباته ، و لكن هذا الامر لا يمنع من أن يتغير بشكل مؤقت ، في حالات الانخفاض الحاد للسيولة ( سوق رقيق ) و الارتفاع الحاد ، اي بمعنى أن يتحول الى مستوى سبريدي جديد. و عندما يهدئ السوق و يعود الى السيولة المعتادة ، فإن السبريد يعود ايضاًَ الى مستواه الاعتيادي. على الرغم من ندرة هذه الحالات ، تبقى التجارة بالسبريد الثابت أكثر راحةً و أنفع بالنسبة للعملاء ، كونها أكثر قابليةً للتكهن ، ما يعني أقل خطورةً.

تحاول شركات الوساطة و بسبب المنافسة الكبيرة فيما بينها و التي لُوحظت خلال الاعوام الاخيرة ، من أن تقدم لعملائها دائماً شيء جديد ، و من بين هذه الاشياء ما هو متعلق بالسبريد. الشركات أكثر و أكثر تقوم بإدخال السبريد المتحرك ( العائم ) .

السبريد المتحرك

السبريد المتحرك في سوق الفوركس و العقود مقابل الفروقات – هو قيمة متغيرة بإستمرار لسعر البيع و سعر الشراء. السبريد المتحرك – هو ظاهرة سوقية بحتة و مميز قبل اي شيء بالنسبة للعلاقات بين البنوك . و ذلك ، فإنه و الى جانب الحسابات التجارية العادية العاملة بالسبريد المتحرك ، تُقدم العديد من شركات الوساطة لعملائها ما يُدعى بـحسابات الـ ECN ( Electronic Communication Network) . تُقدم الـ ECN Forex broker منصة ، يقوم المشتركين في السوق ( البنوك – الماركيت ميكير – و مستمثري القطاع الخاص ) من خلالها ، التداول فيما بينهم ، عن طريق ادراج صفقات البيع و الشراء في هذا النظام . إن التداول في منصة ECN ، يُعطي للعملاء كما هو معروف التداول بسبريد منخفض ، و لكن في الوقت ذاته ، يقوم العميل الذي يتداول في هذه المنصة ، بدفع عمولة لشركة الوساطة ، التي تقدم له امكانية التداول على منصتها هذه .

بشكل عام ، إذا ما قمنا بمقارنة ، ايهما افضل بين هذين النوعين من السبريدات ، فإنه و من وجهة نظرنا ، نرى بأن الافضل هو السبريد الثابت و الضيق كفايةً. عادةً ، تقوم شركات الوساطة اثناء ترويجها للسبريد العائم (المتحرك) ، بالتركيز على أن السبريد و بكل أمانة ما هو إلا سبريد سوقي ( كما هو موجد في السوق ) أضيق مما هو عليه لدى شركات الوساطة التي تعتمد السبريد الثابت . نظرياً يُعد الأمر كذلك ، لكن عملياً ، فإنه و في حالة التداول الحقيقي و في ظروف السوق المتقلب ، تظهر لدى المتداولين بحساب يعند السبريد المتحرك ، مشاكل هم ذاتهم غير مستعدين لها . إحدى هذه المشاكل هي توسيع السبريد ، الذي قد يبلغ 8 - 10 نقاط لأزواج العملات الرئيسية. و كذلك ، يمكن أن يتم تنفيذ الاوامر بالاسعار التي تفوق بشكل كبير السبريد المُعلن عنه و بالتالي ، لا يمكن للعميل أن يعترض بأي شكل من الاشكال على الوسيط . المتداولين الذي يتاجرون بشكل منتظم ، بالاستخدام الاجباري لأوامر الستوبات لا يمكنهم التكهن بشكل كامل بتجارتهم ، كون أن شركة الوساطة يمكنها أن تقوم و عن سابق عمد بقطع اوامر الستوب ، و من بعدها الاشارة الى ان الوضع في السوق هو ما ادى الى ذلك . بهذا الشكل ، نٌشير مرة اخرى الى أن السبريد الضيق الثابت يُعدّ بالنسبة للعملاء أكثر راحةُ و أكثر تكهناً بالمقارنة مع السبريد المتحرك .

أبدء التداول مع شركة IFC Markets فتح حساب تعلم المزيد
الاتصال