إستراتيجيات تداول الفوركس

واحدة من أقوى وسائل الفوز بالتداول هي محفظة استراتيجيات تداول العملات الأجنبية التي يطبقها المتداولون بتكرار مختلف. اتباع نظام واحد طوال الوقت لا يكفي لنجاح التجارة. يجب أن يعرف كل متداول كيفية مواجهة جميع ظروف السوق ، والتي ليست سهلة للغاية وتتطلب دراسة وفهم عميقين للاقتصاد.

من أجل مساعدتك في تلبية احتياجاتك التعليمية وإنشاء محفظتك الخاصة من استراتيجيات التداول ، توفر لك IFC Markets موارد موثوق بها بشأن التداول ومعلومات كاملة عن جميع استراتيجيات تداول الفوركس الشائعة والبسيطة التي يطبقها المتداولون الناجحون.

استراتيجيات التداول التي نمثلها مناسبة لجميع المتداولين المبتدئين في التجارة أو الذين يرغبون في تحسين مهاراتهم. جميع الاستراتيجيات المصنفة والموضحة أدناه هي لأغراض تعليمية ويمكن تطبيقها من قبل كل متداول بطريقة مختلفة.

ابدأ التداول مع شركة IFC Markets


استراتيجيات تداول العملات الأجنبية على أساس تحليل الفوركس

h1 image - IFC Markets

على الأغلب يقوم القسم الأكبر من استراتيجيات تداول الفوركس على الأنواع الرئيسية لتحليل سوق الفوركس المستخدمة لفهم تحركات السوق . تشمل هذه الأساليب الرئيسية التحليل الفني ، التحليل الأساسي و مزاج السوق .

تستخدم كل طرق التحاليل المذكورة بطريقة معينة لتحديد اتجاه السوق و تقديم تنبؤات معقولة على سلوك السوق في المستقبل . في حال كان التاجر يتعامل بشكل رئيسي في التحليل الفني بمختلف الرسوم البيانية و الأدوات التحليلية للكشف عن حالة أسعار العملات في الماضي و الحاضر و المستقبل ، ففي التحليل الأساسي تذهب الأولوية للبيانات الافتصاد الكلي و العوامل السياسية والتي تستطيع التأثير بشكل مباشر على سوق العملات الأجنبية . يتم توفير نهج مختلف تماماً لاتجاه السوق من قبل مزاج السوق ، والذي يقوم على مواقف و أراء التجار . في الأسفل تستطيع القراءة بتفصيل عن معظم طرق التحليل.

استراتيجيات التحليل الفني للفوركس

التحليل الفني للفوركس دراسة لنشاط السوق الأولية من خلال استخدام الرسوم البيانية لهدف التنبؤ باتجاهات السعر المستقبلية . يستطيع متداولي الفوركس تحسين استراتيجيات القائمة على مختلف أدوات التحليل الفني المتضمنة لاتجاه السوق و الحجم و النطاق و مستويات الدعم و المقاومة و أنماط الرسوم البيانية و المؤشرات وكذلك إجراء تحليل الإطار الزمني المتعدد باستخدام مختلف الرسوم البيانية للإطار الزمني .

استراتيجية التحليل الفني هي وسيلة حاسمة لتقييم الأصول على اساس التحليل و إحصائيات السابقة لنشاط السوق ، مثل الأسعار السابقة و الحجم السابق . الهدف الرئيسي للتحليل الفني ليس قياس القيمة الأساسية للأصول حيث أنها تحاول استخدام الشارتات أو أدوات التحليل الفني الأخرى لتحديد الأنماط التي ستساعد لتوقع نشاط السوق في المستقبل . اعتقادهم الراسخ بإمكانية التنبؤ بنشاط الأسواق المستقبلية من قبل الأداء التاريخي .

استراتيجية تداولات ترند الفوركس

يمثل الترند إحدى أكثر المفاهيم الأساسية في التحليل الفني . تملك معظم أدوات التحليل الفني المستخدمة من قبل المحلل هدفاً واحداً : المساعدة لتحديد ترند السوق . لا يختلف معنى ترند الفوركس بشكل كبير من معناه العام – هو ليس اكثر من الاتجاه الذي يتحرك فيه السوق . و لكن على نحو أدق ، لا يتحرك سوق العملات الاجنبية في خط مستقيم ، حيث تتميز تحركاته بسلسلة من التعرجات التي تشبه الموجات المتتالية من القمم واضحة و الأحواض و الارتفاعات و الانخفاضات ، كما يطلق عليها غالباً .

Uptrend Trading Forex Strategy (Chart)

كما أشرنا أعلاه ، يتكون اتجاه الفوركس من سلسلة من الارتفاعات و الانخفاضات ، و بالاعتماد على حركة تلك النقاط الصاعدة و الهابطة بإمكان الشخص فهم نوع الاتجاهات في السوق .

Downtrend Trading Forex Strategy(Chart)

على الرغم من أن معظم الناس يعتقدون أن سوق صرف العملات الأجنبية يمكن أن تكون إما صعوداً أو هبوطاً في الحقيقة يوجد ثلاثة أنواع من الاتجاهات و ليس اثنين :

  1. الترند الصاعد
  2. الترند الهابط
  3. المائل
Sideways Trend Trading Forex Strategy (Chart)

يواجه التجار و المستثمرون ثلاثة أنواع من القرارات : اذهب بعيداً (Go Long) بمعنى الشراء و اذهب قصيراً (Go Short) بمعنى البيع أو البقاء جانباً (Stay aside) بمعنى لا تعمل شيئاً . خلال أي نوع من الترند ينبغي وضع استراتيجية خاصة (محددة) .

استراتجية الشراء هي الأفضل عندما يرتفع السوق و العكس بالعكس ، استراتجية البيع صحيحة عندما ينخفض السوق. لكن عندما يتحرك السوق بالخيار الثالث – البقاء جانباّ – سيكون القرار الأكثر حكمة.

استراتيجية التداول الدعم و المقاومة

من أجل فهم كامل جوهر استراتيجية تداولات الدعم و المقاومة ينبغي عليك أولاً معرفة ما هو المستوى الافقي . في الحقيقة ، مستوى سعر هو الذي يشير إلى الدعم أو المقاومة في السوق . تعتبر الدعم و المقاومة في التحليل الفني مفاهيم انخفاض و السعر و ارتفاعه على التوالي . يشير مفهوم الدعم إلى منطقة الاهتمام القوي للشراء التي تتجاوز ضغط البيععلى الشارت . يشار إليها بالعادة بالانخفاضات السابقة . في حين يعاكس مستوى المقاومة مستوى الدعم و يشير إلى المنقطة التي يجتاز فيها اهتمام البيع ضغط الشراء على الشارت . و يشار إليها بالعادة بالقمم السابقة .

Support and Resistance Strategy (Chart)
من أجل تحسين استراتيجية الدعم و المقاومة ينبغي أن تكون عبى علم جيد بكيفية التعرف على الاتجاه من خلال هذه المستويات الأفقية . بالتالي ، للترند الصاعد يجب التوجه نحو الأعلى ، ينبغي أن يكون كل مستوى متتابع للدعم أعلى من سابقتها و كل مستوى متابعة للمقاومة اعلى من سابقتها .

في حال لم يكن كذلك ، على سبيل المثال في حال انخفاض مستوى الدعم إلى القاع السابق ، قد يكون مؤشراً على قرب نهاية الترند الصاعد أو على الأقل تحوله إلى الترند الجانبي . من الممكن حدوث انعكاس الترند من الأعلى إلى الاسفل . الموقف المعاكس يحدث في الترند الهابط ؛ قد يشير فشل تحرك كل مستوى للدعم نحو مستوى أدنى من السابق في كل مرة لتغييراتفي الترند القائم .

لايزال المفهوم الكامل وراء تداولات الدعم و المقاومة نفسها – شراء الأوراق المالية عند الترقب لارتفاعه في السعر و البيع عند الترقب لتراجع السعر . بالتالي، عند تراجع السعر لمستوى الدعم يقرر المتداولون للشراء و الذي يؤدي لنشؤ طلب و دفع الاسعار نحو الأعلى و بنفس الطريقة ، عند ارتفاع الأسعار إلى مستوى المقاومة ، يقرر المتداولون للبيع ، مما يؤدي لنشؤ ضغط هبوطي و دفع الأسعار نحو الأسفل .

استراتجية تداول نطاق الفوركس

ترتبط استراتجية تداول المدى ، والتي تسمى أيضاّ تداول القناة ، عموماّ مع عدم وجود اتجاه للسوق و تستخدم أثناء غياب الترند. يقوم تداول المدى بتحديد حركة سعر العملة في القنوات و المهمة الأولى لهذه الاستراتجية هي العثور على النطاق. يمكن تنفيذ هذه العملية من خلال ربط سلسة من الارتفاعات و الانخفاضات مع خط الاتجاه الأفقي. بعبارة أخرى ، يجب أن يجد المتداول مستويات الدعم و المقاومة الرئيسية مع المنطقة الواقعة بين "تداول المدى".

Forex Range Trading Strategy (Chart)
في تداول المدى فإنه من السهل جداّ العثور على المناطق لتحقيق الربح. بإمكانك الشراء عند الدعم و البيع عند المقاومة طالما أن الأوراق المالية لا تنفصل عن القناة. بخلاف ذلك ، إذا كان اتجاه الاختراق ليس موافق لصفقتك ، قد تتعرض لخسائر فادحة.

فعلياّ يعمل تداول المدى في السوق مع تقلبات قليلة بما فيها الكفاية لاستمرار السعر في التذبذب في القناة دون الخروج من النطاق. في حال اختراق مستوى الدعم أو المقاومة يجب عليك إغلاق الصفقات المعتمدة على استراتجية تداول المدى. الطريقة الأكثر فعالية لإدارة المخاطر في تداول المدى هي استخدام أوامر وقف الخسارة كما يفعل معظم التجار. يقومون بوضع أوامر الـsell limit أدنى من المقاومة عند عملية بيع المجموعة و يقومون بوضع أخذ الربح أدنى من الدعم و قريباّ منه. أما عند الشراء يقومون بوضع أوامر الـbuy limit فوق الدعم و أوامر أخذ الربح بالقرب من مستوى المقاومة المحددة سابقاّ. يمكن إدارة المخاطر من خلال وضع أوامر وقف الخسارة فوق مستوى المقاومة عند البيع في منطقة المقاومة ضمن نطاق ما ، و أدنى من مستوى الدعم عند الشراء في الدعم.

استراتجيات تداول الفوركس بالمؤشرات الفنية

إن المؤشرات الفنية هي الحسابات التي تستند إلى سعر و حجم الأوراق المالية. و هي تستخدم على حد سواء لتأكيد الترند و نوعية أنماط الرسم البياني ، و من أجل مساعدة التجار على تحديد إشارات البيع و الشراء. يمكن تطبيق المؤشرات بشكل منفصل لتشكيل إشارات البيع و الشراء ، و كذلك يمكن استخدامها معاّ ، مع أنماط الرسم البياني و حركة السعر.

يمكن أن تشكل مؤشرات التحليل الفني إشارات الشراء و البيع من خلال تحركات متوسط الانتقال و الانحراف. تنعكس عمليات الانتقال عندما يتحرك السعر عبر متوسط الحركة أو عندما يتقاطع اثنين من متوسط الحركة. يحدث الاختلاف عندما يتحرك ترند السعر و ترند المؤشر في اتجاهين متعاكسين مما يشير أن اتجاه ترند السعر في انخفاض.

يمكن تطبيقها بشكل منفصل لتشكيل إشارات البيع و الشراء ، و كذلك يمكن استخدامها مع السوق. مع ذلك ، لا تستخدم جميع المؤشرات الفنية بشكل واسع من قبل التجار. المؤشرات التالية المذكورة ذات أهمية قصوى بالنسبة للمحللين و تستخدم واحدة من المؤشرات على الأقل من قبل كل متداول لتطوير استراتجيته التجارية:

  • متوسط المتحرك
  • بولينغر باند
  • مؤشر القوة النسبية (RSI)
  • متذبذب Stochastic
  • التباعد و التقارب للمتوسطات المتحركة (MACD)
  • ADX
  • الزخم

بإمكانك بسهولة معرفة كيفية استخدام كل مؤشر و تطوير استراتجيات التداول حسب المؤشرات.

رسوم الفوركس البيانية لاستراتيجيات التداول

في التحليل الفني للفوركس الرسم البياني هو تمثيل رسومي لتحركات الأسعار على مدى فترة زمنية ثابتة. بإمكانها إظهار حركة سعر الأوراق المالية على مدى شهر أو سنة. اعماداّ على ما يبحث التجار من معلومات و ما هي المهارات التي يتقنونها ، بإمكانهم استخدام أنواع معينة من الرسوم البيانية: الرسم البياني الشريطي ، الرسم البياني الخطي ، الرسم البياني candlestick و الرسم البياني النقطي و الشكلي.

كما يمكن وضع استراتجية معينة باستخدام الأنماط الشهيرة للرسوم البيانية الفنية:

  • مثلثات
  • أعلام
  • شعارات
  • الوتد
  • نمط المستطيل
  • نمط الرأس و الكتفين
  • قمم مزدوجة و قيعان مزدوجة
  • قمم ثلاثية و قيعان ثلاثي

بإمكانك بسهولة معرفة كيفية استخدام الرسوم البيانية و تطوير استراتجيات التداول من خلال أنماط الرسوم البيانية.

استراتجية التداول بالحجم في الفوركس

إن الحجم يبين عدد الأوراق المالية التي يتم تداولها خلال وقت معين. يشير الحجم الأكبر إلى درجة أعلى من الكثافة أو الضغط. كونه واحد من أهم العوامل في التجارة يتم تحليله و تقديره دائماّ من قبل المخططين. من أجل تحديد ارتفاع أو انخفاض حركة الحجم ، يقومون بالاطلاع على الرسوم البيانية لحجم التداول الضي عادةّ يقدم في أسفل المخطط البياني. أي حركة للسعر هي ذات أهمية كبيرة إذا كان الحجم كبيراّ نسبياّ مما إذا كان الحجم صغيراّ.

من خلال عرض الترند و الحجم معاّ ، يقوم الفنيون باستخدام اثنين من الأدوات المختلفة لقياس الضغط. إذا كان السعر بارتفاع ، فمن الواضح أن الضغط سيكون على عملية الشراء و ليس البيع. إذا بدأ الحجم بانخفاض خلال الارتفاع ، فهذا دليل أن الترند الصعودي على وشك الانتهاء.

كما ذكر من قبل محلل الفوركس هوزفا حامد " الحجم هو الغاز المتواجد في خزان آلة التداول". على الرغم من أن معظم التجار يقومون بإعطاء الأفضلية فقط للرسوم البيانية الفنية و المؤشرات من أجل اتخاذ قرار التداول ، الحجم ضروري لتحريك السوق. مع ذلك ، قد لا تؤثر حميع أنواع الأحجام على التداول ، أن حجم الكميات الضخمة من الأموال الذي يتم تداوله في نفس اليوم هو الذي يؤثر بشكل كبير على السوق.

استراتجية تحليل الإطار الزمني المتعدد

يستخدم طريقة تحليل الإطار الزمني المتعدد من أجل متابعة عملة معينة على مدى إطارات زمنية مختلفة.

بما أن سعر العملة يتحرك خلال إطارات زمنية متعددة فإنه من المفبد جداّ للمتداولين تحليل الإطارات الزمنية المختلفة أثناء تحديد "دائرة التداول" للعملة. من خلال تحليل الإطار الزمني المتعدد (MTFA) بإمكانك تحديد الترند سواء على نطاق صغير أو كبير و تحديد الاتجاه العام للسوق. تبدأ عملية الـMTFA بأكملها مع تحديد دقيق لاتجاه السوق على إطارات زمنية أعلى (طويلة ، قصيرة أو متوسطة) و تحليلها من خلال إطارات زمنية أدنى بدءاّ من الرسم البياني ذو الخمس دقائق.

يعتقد التاجر الخبير كوري روزنبلوم أن في تحليل الإطار الزمني المتعدد ، يجب استخدام الرسوم البيانية الشهرية و الإسبوعية و اليومية لتقييم متى تتحرك الترندات في نفس الاتجاه. مع ذلك ، قد يسبب هذا مشاكل لأن الإطارات الزمنية لا تتماشى دائماّ و تحدث أنواع مختلفة من الترندات خلال إطارات زمنية مختلفة. وفقاّ له ، فإن تحليل الإطارات الزمنية المنخفضة يعطي المزيد من المعلومات.

استراتجية تداول الفوركس استنداداّ إلى التحليل الأساسي

في حين أن التحليل الفني يقوم بالتركيز على الأداء السابق و دراسة حركة السوق ، يركز التحليل الأساسي في الفوركس على الأسباب الأساسية التي تؤثر على اتجاه السوق.

إن فرضية تحليل الفوركس الأساسي هي أن المؤشرات الاقتصادية الكلية مثل معدلات النمو الاقتصادي ، معدلات الفائدة و البطالة ، التضخم أو القضايا السياسية الهامة التي يمكن أن تؤثر على الأسواق المالية ، و بالتالي يمكن استخدامها لاتخاذ قرارات التداول.

لا يقوم الفنيون باعتبار أسباب تغييرات السوق ضرورية ، ولكن متابعي تحليل الفوركس الأساسي يحاولون اكتشاف "لماذا". فهم يقومون بتحليل البيانات الاقتصادية الكلية لبلد معين أو بلدان مختلفة للتنبؤ بسلوك عملة بلد معين في المستقبل القريب.
بناءّ على أحداث أو حسابات معينة ، قد يقررون شراء العملة على أمل ارتفاع سعرها و سيكونوا قادرين على بيعه بسعر أعلى ، أو سيقومون ببيع العملة من أجل أن يقوموا بإعادة شرائها بسعر أدنى.

السبب الذي يجعل المحللين الأساسيين يستخدمون إطاراّ زمنياّ طويلاّ هو ما يلي : البيانات التي يدرسونها تتولد بشكل أبطأ بكثير من بيانات السعر و الحجم التي يستخدمها المحللون الفنيون.

استراتجية تداول الفوركس اعتماداّ على معنويات السوق

يتم تحديد معنويات السوق من خلال موقف المستثمرين للسوق المالي أو لعملة معينة. ما يشعر به الناس و كيفية تصرفهم في سوق الفوركس هو المفهوم وراء معنويات السوق.

لا يمكن التقليل من أهمية فهم آراء مجموعة من الناس حول موضوع معين. من أجل كل غرض يمكن أن يقدم التحليل المعنوي رؤية التي تعتبر قيَمة و تساعد على اتخاذ القرارات الصحيحة.

جميع التجار لديهم آراءهم حول حركة السوق ، و أفكارهم و آراءهم التي تنعكس مباشرةّ في صفقاتهم يساعد على تشكيل معنوية السوق.

السوق بحد ذاته شبكة معقدة جداّ تتألف من عدد من الأفراء الذي تمثل آراءهم معنوية السوق. مع ذلك ، أنت لوحدك لا تستطيع أن تجعل السوق للحرك لصالحك ؛ فأنت كتاجر لديك رأيك و توقعاتك في السوق و لكن إذا كنت تعتقد بأن اليورو سيرتفع ، و البعض الآخر لا يعتقد ذلك ، لا يمكنك أن تفعل أي شيء حيال ذلك.

هنا ، تعتبر معنويات السوق مرتفعة إذا توقع المستثمرون تحركاّ صعودياّ للأسعار ، في حين إذا توقع المستثمرون أن ينخفض السعر ، يقال معنويات السوق هبوطي. إن استراتجية متابعة معنويات سوق الفوركس هي وسيلة جيدة للتنبؤ بحركة السوق و هي ذات أهمية كبيرة للمستثمرين المتناقضين الذين يهدفون إلى التداول في الاتجاه المعاكس لمعنوية السوق. بالتالي، إذا كانت معنويات السوق السائدة صعودية (جميع التجار يقومون بالشراء) ، فإن المستثمر المناقض يقوم بالبيع.

استراتجيات الفوركس بناءّ على نمط التداول

h1 image - IFC Markets

يمكن تطوير استراتجيات تداول الفوركس من خلال اتباع أنماط التداول الشهيرة مثل التداول اليومي ، تداول الـcarry ، استراتجية الشراء و الحفاظ ، هيدجينغ ، التداول المحفظي ، تداول السبريد ، تداول السوينغ ، التداول بالأوامر و التداول الخوارزمي.

استخدام و تطوير استراتجيات التداول تعتمد في الغالب على فهم نقاط القوة و الضعف الخاصة بك. من أجل أن تكون ناجح في التجارة يجب أن تجد أفضل طريقة للتداول التي هي الأنسب لشخصيتك. لا توجد طريقة ثابتة "صحيحة" للتداول ؛ الطريقة الصحيحة بالنسبة للأخرين قد لا تعمل بالنسبة لك. أدناه ، بإمكانك قراءة عن كل نمط للتداول و تحديد النمط الخاص بك.

استراتجيات تداول الفوركس اليومي

تمثل استراتجية التداول اليومي عملية بيع و شراء الأوراق المالية في نفس اليوم ، مما يعني أن المتداول اليومي لا يمكنه أن يحتفظ بأية صفقة تداول خلال المساء.

تشمل استراتجيات التداول اليومي كل من السكالبينغ ، الـFading ، البيفوت اليومي و التداول الزخمي. في حال أداء التداول اليومي بإمكانك تنفيذ العديد من الصفقات خلال يوم واحد و لكن يجب تصفية جميع الصفقات قبل إغلاق السوق.

يجب أن نتذكر عامل مهم في التداول اليومي هو أنه كلما كنت تقوم بالمحافظة على الصفقات ، يزداد مخاطرة الخسارة بشكل أكثر. قد يتغير السعر المستهدف اعتماداّ على نمط التداول الذي تختاره. أدناه ، بإمكانك معرفة المزيد عن استراتجيات التداول اليومي الأكثر استخداماّ.

استراتجية فوركس سكالبينغ

استراتجية السكالبينغ هو استراتجية تداول يومي الذي يستند على الصفقات السريعة و القصيرة و يستخدم لتحقيق الأرباح من التغييرات الطفيفة في الأسعار. هذا النوع من التجار ، المسميين سكالبرز ، بإمكانهم تنفيذ ما يصل إلى مئتي صفقات في غضون يوم واحد باعتقاد أن التحركات السعرية البسيطة هي أسهل بكثير من متابعة التحركات الكبيرة.

الهدف الرئيسي من اتباع هذه الاستراتجية هو شراء/بيع الكثير من الأوراق المالية بسعر البيد/الأسك و بوقت قصير بيعها/شرائها بسعر أعلى/أقل لتحقيق الربح.
Forex Scalping Strategy (Chart)

هناك عوامل معينة أساسية لفوركس السكالبينغ. العوامل هم السيولة ، التقلبات ، الإطار الزمني و إدارة المخاطر. سيولة السوق لها تأثير على كيفي أداء المتداولين السكالبينغ. بعضهم يفضلون التداول في سوق أكثر سيولة حتى يتمكنوا من التحرك بسهولة داخل وخارج الصفقات الكبيرة ، في حين أن البعض الآخر قد يفضلون التداول في سوق أقل سيولة و لديها سبريد بيد – آسك كبير.

بقدر ما يشار إلى التقلبات ، متداولي السكالبينغ يفضلون الأدوات المستقرة ، لكي لا يقلقوا حول التغييرات المفاجئة في الأسعار. إذا كان سعر العملة مستقر ، يمكن للكالبرز تحقيق الربح حتى من خلال وضع الأوامر على نفس البيد و الآسك ، محققاّ آلافات الصفقات. إن الإطار الزمني في استراتجية السكالبينغ قصير جداّ و يحاول التجار الاستفادة من هذه التحركات الصغيرة في السوق التي يصعب حتى رؤيتهم على الرسم البياني ذو الدقيقة الواحدة.

مع تحقيق مئات من الأرباح الصغيرة خلال يوم واحد ، في نفس الوقت يمكن أن يتحمل السكالبرز مئات من الخسائر الصغيرة. لذلك ينبغي تطوير إدارة صارمة للمخاطر لتجنب الخسائر الغير متوقعة.

استراتجية تداول الـFading

إن الـFading في شروط تداول الفوركس يعني التداول بعكس الاتجاه. عندما يرتفع الترند ، سيقوم متداولي الـFading بالبيع متوقعاّ انخفاض السعر و بنفس الطريقة سيقومون بالشراء عندما يرتفع السعر.
هنا ، يفترض بهذه الاستراتجية بيع العملات عندما يكون السعر في ارتفاع و الشراء عندما يكون السعر في انخفاض ، أو كما يسمى الـ”Fading”.

يشار إلى الـFading بأنه استراتجية تداول يومي مناقض الذي يستخدم للتداول بعكس الترند السائد. خلافاّ لأنواع التداول الأخرى الذي يتمثل الهدف الرئيسي له اتباع الترند السائد ، يتطلب تداول الـFading فتح صفقة يتعارض مع الترند الرئيسي.

تتمثل الافتراضات الرئيسية التي تستند إليها استراتجية الـFading فيما يلي:

  • الأوراق المالية في ذروة الشراء
  • المشترين في وقت مبكر على استعداد لاتخاذ الأرباح
  • المشترين في الوقت الحالي قد يتعرضون للمخاطرة
Fading Trading Strategy (Chart)

على الرغم من أن "سوق الـFading" قد تكون ذات مخاطرة و تتطلب تحمل المجازفة العالية ، يمكن أن تكون مربحة للغاية. لتنفيذ استراتجية الـFading يجب وضع أوامر الحد (limit orders) في الأسعار المحددة – ينبغي تعيين أمر حد الشراء أقل من السعر الحالي و يجب تعيين أمر حد البيع أعلى من السعر الحالي.

إن استراتجية الـFading محفوفة بالمخاطر نظراّ لأنها تعني التداول مقابل ترند السوق السائد. ومع ذلك ، يمكن أن تكون ذات فوائد أيضاّ – يمكن للتجار تحقيق الربح من أي انعكاس للسعر نتيجة ارتفاع أو انخفاض حاد للعملة فمن المتوقع ظهور بعض الانتكاسات. بالتالي ، إذا استخدمت بشكل صحيح ، يمكن أن تكون استراتجية الـFading طريقة مربحة جداّ في التداول. و يعتقد أن متداولي استراتجية الـFading يتحملون المخاطر و هم يتبعون قواعد إدارة المخاطر و محاولة الخروج من كل تجارة محققاّ أرباح.

استراتجية تداول البيفوت اليومي

يهدف تداول البيفوت إلى تحقيق الربح من التقلبات اليومية للعملة. بشكل عام يتم تعريف نقطة البيفوت بأنها نقطة التحول. يعتبر مؤشراّ فنياّ يقوم بحساب المتوسط العددي للأسعار المرتفعة و المنخفضة و أسعار الإغلاق لأزواج العملات.

المفهوم الرئيسي لهذه الاستراتجية هو الشراء بأدنى سعر في اليوم و البيع بأعلى سعر في اليوم.

في منتصف التسعينات ، قام التاجر و المحلل المحترف توماس أسبراي بنشر مستويات بيفوت يومية و أسبوعية من أجل سوق الفوركس النقدي للعملاء في مؤسسته. كما آشار ، لم تكن مستويات البيفوت الأسبوعية متوفرة في تلك الوقت في برامج التحليل الفني و أيضاّ لم تستخدم تلك الصيغة على نطاق واسع.

لكن في عام 2004 كشف كتاب جون بيرسون “Complete Guide to Technical Trading Tactics: How to Profit Using Pivot Points, Candlesticks & Other Indicators” أن نقاط البيفوت تم استخدامها لأكثر من 20 عاماّ حتى ذلك الوقت. في السنوات الأخيرة كان مفاجئاّ أكثر لتوماس اكتشاف سر تحليل نقاط البيفوت الفصلية ، و مرة أخرى بفضل جون برسون.

في الوقت الحالي الصيغ الأساسية لحساب نقاط البيفوت متاحة و تستخدم بشكل واسع من قبل المتداولين. بالإضافة ‘لى ذلك ، بإمكان العثور على حاسبة نقطة البيفوت بسهولة في شبكة الانترنت.

بالنسة لجلسة التداول الحالي يتم حساب نقطة البيفوت على الشكل التالي :

P = (H + L + C)/3

نقطة البيفوت = (الارتفاع السابق + الانخفاض السابق + الإغلاق السابق) / 3

أساس البيفوت اليومي هو تحديد مستويات الدعم و المقاومة على الرسم البياني و تحديد نقاط الدخول و الخروج. يمكن القيام بذلك من خلال الصيغ التالية:

R1 = (P x 2) – L

S1 = (P x 2) – H

R2 = P + (H - L) = P + (R1 - S1)

S2 = P - (H - L) = P - (R1 - S1)

حيث أن:

P - نقطة البيفوت

L – الانخفاض السابق

H – الارتفاع السابق

R1 – مستوى المقاومة الأولى

S1 – مستوى الدعم الأول

R2 – مستوى المقاونة الثانية

S2 – مستوى الدعم الثاني

استراتجية التداول الزخمي

يستند التداول الزخمي في الواقع على إيجاد أقوى عملة التي من المرجح أيضاّ أن تكون الأعلى متاجرةّ. يقوم على المفهوم أن الاتجاه الحالي من المرجح أن يستمر بدلاّ من أن ينعكس.
إن المتداول عند استخدام هذه الاستراتجية سيقوم بشراء العملة التي أظهرت اتجاهاّ تصاعدياّ و بيع العملة التي أظهر اتجاهاّ هبوطياّ. هكذا على عكس متداولي بيفوت اليومي ، الذي يقومون بالشراء بسعر منخفض و البيع بسعر مرتقع ، المتداولين الذين يستخدمون استراتجية التداول الزخمي بقومون بالشراء بسعر مرتفع و يقومون بالبيع بسعر أعلى.
يقوم متداولي الزخم باستخدام مؤشرات فنية مختلفة ، مثل MACD ، RSI ، المتذبذب الزخمي لتحديد حركة سعر العملة و اتخاذ قرار بشأي أي صفقة سيقوم بفتحها. كما يأخذون بعين الاعتبار الأخبار و الأحجام الكبيرة لاتخاذ قرارات التداول الصحيحة. يتطلب التداول الزخمي الاشتراك في خدمات الأخبار و مراقبة تنبيهات الأسعار لمواصلة تحقيق الربح.

وفقاّ للمحلل المالي المعروف لاري ليت ، فإن استراتجيات الزخم يمكن أن تساعد المستثمرين على التغلب على السوق و تجنب الحوادث ، عندما يقترن مع الاتجاه التالي ، الذي يركز فقط على الأسهم التي تحقق الأرباح.

استراتجية تجارة الـCarry

تجارة الـCarry هي استراتجية من خلالها يقوم المتداول باقتراض عملة في بلد ذات فائدة منخفضة ، و يقوم بتحويله إلى عملة البلد ذات معدل فائدة مرتفع و يستثمره في سندات دين عالية الجودة في ذلك البلد.
المستثمرون الذين يتبعون هذه الاستراتجية أي اقتراض المال بسعر منخفض للفائدة و الاستثمار في عملة من المتوقع أن توفر عوائد أعلى.

تسمح تجارة الـCarry بجني الأرباح من السوق الغير متقلبة و المستقرة ، حيث أنه هنا يهم الفرق بين أسعار الفائدة على العملات ؛ بزيادة الفرق ، يزداد الربح. في حين تقرر بأية عملات تريد التداول باستخدام هذه الاستراتجية ، يجب أن تأخذ بعين الاعتبار التغييرات المتوقعة في أسعار الفائدة لعملات معينة.

المبدأ بسيط – قم بشراء العملة التي من المتوقع أن يرتفع سعر الفائدة و بيع العملة التي من المتوقع أن ينخفض سعر الفائدة.

على الرغم من ذلك ، هذا لا يعني أن تغييرات الأسعار بين العملات هي غير مهمة على الإطلاق. بالتالي ، بإمكانك الاستثمار في العملة بسبب ارتفاع سعر الفائدة ، ولكن في حال انخفض سعر العملة و قمت بإغلاق الصفقة ، قد تجد أنه على الرغم من أنك قد استفدت من سعر الفائدة و لكن أيضاّ قمت بالخسارة بسبب اختلاف سعر البيع/الشراء >. لذلك تجارة الـCarry هي بشكل عام مناسبة للسوق عديم الاتجاه ، أي عندما من المتوقع أن تبقى حركة السعر نفسها لبعض الوقت.

استراتجية تحوط الفوركس

إن مفهوم الهيدجينغ بشكل عام هو استراتجية يقوم بحماية المستثمرين من الأحداث التي تؤدي إلى حدوث الخسائر.

الفكرة الكامنة وراء تحوط العملة هي شراء عملة و بيع أخرى على أمل أن تقابل الخسائر في إحدى الصفقات إلى الارباح المحققة من تجارة أخرى. إن هذه الاستراتجية تعمل بشكل أكثر كفاءة عندما تكون العملات مرتبطة سلباّ.

بالتالي ، يجب أن تقوم بشراء ورقة مالية أخرى إلى جانب الورقة المالية التي تمتلكها من أجل أن تقوم بتحوطه بمجرد أن تتحرك في اتجاه غير متوقع. هذه الاستراتجية ، على خلاف معظم استراتجيات التداول الذي قمنا بمناقشتهم ، لا تستخدم لتحقيق الأرباح ؛ بل تهدف إلى الحد من المخاطر و عدم اليقين.

هو يعتبر نوعاّ معيناّ من الاستراتجيات التي تهدف فقط إلى التخفيف من المخاطر و تعزيز الاحتمالات الفائزة.

على سبيل المثال بإمكاننا أخذ بعض أزواج العملات و نحاول إنشاء تحوط. مثال ، GBP/USD انخفض بمقدار 0.60% ، JPY/USD انخفض بمقدار 0.75% و EUR/USD انخفض بمقدار 0.30%. كتجارة اتجاهية من الأفضل اتخاذ الزوج EUR/USD الذي هو الأقل انخفاضاّ و بالتالي يدل على أنه إذا تغير اتجاه السوق سيرتفع أعلى من غيره من الأزواج.

بعد شراء زوج EUR/USD نحتاج لاختيار زوج عملة الذي يمكن أن يكون بمثابة التحوط. مرة أخرى علينا أن ننظر إلى قيم العملات و اختيار العملة التي تظهر نسبياّ الأكثر ضعفاّ. في مثالنا هذا هو الـJPY ، و EUR/JPY قد يكون اختيارأّ جيداّ. بالتالي بإمكاننا تحوط متاجرتنا عن طريق شراء EUR/USD و بيع EUR/JPY.

الشيء الأكثر أهمية للملاحظة في تحوط العملة هو أن الحد من المخاطر يعني دائماّ تخفيض الربح ، هنا ، استراتجية التحوط لا تضمن أرباح ضخمة ، بل يمكن أن تحوط استثمارك و تساعدك على التخلص من الخسائر أو على الأقل تخفيضه. مع ذلك ، إذا تم تطويرها بشكل صحيح ، من الممكن أن تؤدي استراتجية تحوط العملات إلى الأرباح لكلا الطرفين.

استراتجية التداول المحفظي/السلة

التداولات المحفظية ، التي تسمى أيضاّ تداول السلة ، تعتمد على مزيج من الأدوات المختلفة التي تنتمي إلى أسواق مالية مختلفة (الفوركس ، الأسهم ، الفيوتشرز ، الخ..).

إن مفهوم التداول المحفظي هو التنويع ، و هو أحد أكثر الوسائل شيوعاّ للحد من المخاطر. من خلال التوزيع الذكي للأدوات يقوم التجار بحماية أنفسهم من تقلبات السوق ، و الحد من المخاطر و المحافظة على ربح الرصيد.

من الضروري جداّ إنشاء محفظة متنوعة للوصول إلى هدف التداول الخاص بك. و إلا فإن هذا النوع من الاستراتجية ستكون بلا هدف.

يجب عليك أن تقوم بتجميع محفظتك بمثل هذه الأوراق المالية (عملات ، أسهم ، سلع ، مؤشرات) التي لا ترتبط مع بعضها البعض بدقة ، هذا يعني أن عائداتهم لا يتحرك صعوداّ و هبوطاّ بانسجام تام. من خلال مزج الأدوات المختلفة في محفظتك التي هي في علاقة سلبية ، بارتفاع سعر إحدى الأدوات و انخفاض سعر الأخرى بإمكانك الحفاظ على توازن المحفظة ، و بالتالي الحفاظ على ربحك و الحد من المخاطر.

توفر شركة IFC Markets حالياّ إنشاء أدوات شخصية مركبة (PCI) استناداّ إلى تقنية طريقة GeWorko ، الذي يجعل التداول المحفظي أسهل. تسمح هذه التقنية بإنشاء محافظ تبدأ بأداتين و تشمل ما يصل إلى عشرات الأدوات المالية المختلفة ، مع إمكانية فتح كل من الصفقات الطويلة و القصيرة ضمن المحفظة ، و عرض تاريخ سعر الأدوات الذي يمتد إلى 40 عام ، قم بإنشاء الـ PCI الخاص بك ، قم باستخدام مجموعة واسعة من أدوات تحليل السوق ، و تطبيق استراتجيات التداول المختلفة و تحسين و إعادة توازن محفظة الاستثمار الخاصة بك باستمرار ، بعبارة أخرى ، تقنية الـGeWorko هو الحل الذي يسمح لك أن تقوم بتطوير و تطبيق الاستراتجيات الأنسب لتفضيلاتك.

استراتجية الشراء و الحفاظ

استراتجية الشراء و الحفاظ هي نوع من الاستثمار و المتاجرة عندما يقوم التاجر بشراء الأوراق المالية و المحافظة عليها لمدة زمنية طويلة.

التاجر الذي يقوم باستخدام استراتجية الشراء و الحفاظ لا يكون مهتماّ في تحركات الأسعار على المدى القصير و المؤشرات الفنية. في الواقع ، يتم استخدام هذه الاستراتجية غالباّ من قبل تجار الأسهم ؛ إلا أن بعض المتداولين في الفوركس يستخدمونها أيضاّ ، مشيراّ إلى أنها طريقة معينة للاستثمار السلبي. هي عادةّ تعتمد على التحاليل الأساسية بدلاّ من الرسوم البيانية و المؤشرات الفنية. هذا يعتمد بالفعل على نوع المستثمر لتحديد كيفية تطبيق هذه الاستراتجية.

Buy and Hold Strategy in Forex Trading (Chart)

سيقوم المستثمر السلبي بمراقبة العوامل الأساسية مثل معدل التضخم و البطالة في البلاد الذي استثمر عملته فيه أو يعتمد على تحاليل الشركة التي يمتلك من أسهمها ، مع الأخذ بعين الاعتبار استراتجية نمو الشركة و جودة منتجاتها ، الخ ..

بالنسبة للمستثمر النشط ، سيكون أكثر فعالية تطبيق التحاليل الفنية أو غيرها من المقاييس الرياضية ليقرر العملية التي سيقوم بها إما شراء أو بيع.

استراتجية تداول الزوج/السبريد

إن تداول الزوج (تداول السبريد) هو عملية شراء و بيع اثنين من الأدوات المالية المتعلقة ببعضها البعض في نفس الوقت. يؤدي الفرق في تغيرات هذين الأداتين إلى تحقيق الربح أو الخسارة.
من خلال هذه الاستراتجية يقوم التجار بفتح صفقتين متساويتين و متعاكستين يمكن أن يعوض كل منهما الآخر محافظاّ على رصيد التداول.

تداول السبريد يمكن أن يكون من نوعين : السبريد داخل السوق و السبريد بين السلع. في الحالة الأولى يمكن للمتداولين فتح صفقات طويلة و قصيرة على نفس الأدوات الأساسية في أشكال مختلفة (على سبيل المثال في الأسواق الفورية و العقود الآجلة) و في مختلف البورصات ، بينما في الحالة الثانية يقومون بفتح صفقات طويلة وقصيرة على أدوات مختلفة و لكن ذات صلة مع بعضها البعض ، مثل الذهب و الفضة.

في تداول السبريد من المهم أن ترى كيفية ارتباط الأوراق المالية و ليس التنبؤ بحركة السوق. من الضروري إيجاد أدوات تداول مع فجوة سعرية ملحوظة للحفاظ على التوازن الإيجابي بين المخاطرة و جني الأرباح.

استراتجية تداول السوينغ

تداول السوينغ هو استراتجية التداول التي تسمح للمتداولين بالحفاظ على الأداة يوم واحد أو عدة أيام لتحقيق الربح من تغيرات الأسعار أو بما يسمى التأرجحات "سوينغ".

إن صفقة تداول السوينغ فعلياّ يدوم أكثر من صفقة تداول يوم واحد و أقصر من صفقة تداول الشراء و الحفاظ ، التي يمكن أن يتم الحفاظ على الصفقة لعدة سنوات.

يقوم تجار السوينغ باستخدام مجموعة من القواعد الرياضية من أجل التخلص من الجانب العاطفي للتداول و القيام بتحاليل مكثفة. بإمكانهم إنشاء نظام تداول باستخدام كل من التحاليل الفنية و التقنية لتحديد نقاط البيع و الشراء. إذا كان في بعض الاستراتجيات ترند السوق غير ضروري ، ففي تداول السوينغ ترند السوق هو العامل الأول لأخذه بعين الاعتبار.

Forex Strategy by Swing Trade (Chart)
التجار الذين يقومون باتباع هذه الاستراتجية يقومون بالتداول مع الترند الأساسي للرسم البياني و يعتمدون على مفهوم "الترند هو صديقك". إذا كانت العملة في اتجاه صعودي يقوم متداولي السوينغ بفتح صفقة طويلة ، أي يقومون بالشراء. لكن إذا كانت العملة في اتجاه هبوطي ، يقومون بفتح صفقة قصيرة ، أي يقومون ببيع العملة. في الكثير من الأحيان الترند لا يكون واضحاّ ، هو في الجانبين – لا الصاعد و لا الهابط. في هذه الحالة يتحرك سعر العملة بنمط يمكن التنبؤ به بين مستويات الدعم و المقاومة. في هذه الحالة تكون فرصة استخدام تداول السوينغ بفتح صفقة طويلة بالقرب من مستوى الدعم و صفقة قصيرة بالقرب من مستوى المقاومة.

استراتجيات تداول الفوركس استناداّ على أنواع الأوامر

h1 image - IFC Markets

يساعد التداول بالأوامر للمتداولين لفتح أو إغلاق الصفقة في اللحظة المناسبة باستخدام أوامر مختلفة بما في ذلك أوامر السوق ، الأوامر المؤجلة ، أوامر الحد ، أوامر الوقف ، أوامر وقف الخسارة و أوامر الـOCO.

في الوقت الحالي ، منصات التداول المتقدمة توفر أنواع مختلفة من الأوامر في التداول التي ليست مجرد "زر الشراء" و "زر البيع". يمكن لكل نوع من أنواع التداول أن يمثل استراتجية محددة. من الضروري أن تعرف متى و كيف تقوم بالمتاجرة و أي أمر تقوم باستخدامه بحسب الحالة المعينة من أجل تطوير استراتجية الأمر الصحيح.

أوامر الفوركس الأكثر شعبية الذي يمكن للتاجر تطبيقه هو:

  • أوامر السوق – يتم وضع أمر السوق من أجل إعطاء التاجر أفضل الأسعار المتاحة للبيع و الشراء. إن واجهات الدخول لأمر السوق عادة ما تكون فقط "شراء" و "بيع" مما يجعله سريع و سهل الاستخدام.
  • الأوامر المؤجلة – إن الأوامر المؤجلة يتألف عادة من 6 أنواع ، يسمح للتاجر بشراء أو بيع أزواج العملات بسعر محدد سابقاّ. الأوامر المؤجلة – buy limit ، sell limit ، buy stop ، sell stop ، buy stop limit و sell stop limit – يقومون بتنفيذ الصفقة عندما يصل السعر إلى المستوى المحدد.
  • أوامر الحد – إن أمر الحد يقوم بتوجيه التاجر لشراء أو بيع الأداة بسعر محدد. هذا يعني أن على التاجر أولاّ تحديد أسعار الشراء و البيع المطلوب. إن أمر الـbuy limit يوجه التاجر بشراء الأداة بالسعر المحدد أو أدنى. و أمر الـsell limit يوجه التاجر لبيع الأداة بالسعر المحدد أو بسعر أعلى. بمجرد البلوغ للسعر المطلوب ، سيتم تنفيذ أمر الحد.
  • أوامر الوقف – يتم تنفيذ أمر الـsell stop و الـbuy stop بعد أن يتم الوصول إلى مستوى التوقف ، أي مستوى السعر المحدد. يتم وضع أمر الـbuy stop أعلى من السوق و أمر الـsell stop أدنى من السوق.
  • أوامر وقف الخسارة – يتم وضع الستوب لوز للحد من مخاطر المتاجرة. يتم وضعه على مستوى سعر محدد الذي عند ذلك المستوى لا يريد التاجر أو هو غير مستعد لمخاطرة أمواله. بالنسبة للصفقات الطويلة يجب وضع الستوب لوز أدنى من نقطة الدخول مما سيحميك من انخفاضات السوق. بينما بالنسبة للصفقات القصيرة يجب وضع الستوب لوز أعلى من نقطة الدخول للتجارة للحماية من ارتفاعات السوق.
  • OCO – OCO (أمر يلغي الآخر) هو عبارة عن أمرين مؤجلين على فتح صفقة بسعر يختلف عن سعر السوق الحالي ، علماّ أنه عندما ينفذ أحد هذين الأمرين ، يتم إلغاء الأمر الثاني تلقائياّ.

استراتجيات التداول الخوارزمي

h1 image - IFC Markets
التداول الخوارزمي ، المعروف أيضاّ باسم التداول الآلي ، هو طريقة معينة للتداول مستنداّ إلى برنامج حاسوبي الذي يقوم بالمساعدة على تحديد إذا ما مان سيتم شراء أو بيع زوج العملات في إطار زمني محدد.
هذا النوع من برامج الكمبيوتر يعمل من قبل مجموعة من الإشارات المستمدة من التحاليل الفنية. يقوموا التجار ببرمجة التداول الخاص بهم عن طريق إعطاء الأوامر للبرنامج للمعرفة الإشارات التي يجب أن يبحث عنها و كيفية تفسيرها.

تشمل المنصات عالية الجودة المنصات التكميلية التي تعطي فرصة التداول الخوارزمي. المنصات المتقدمة التي يمكن من خلالها استخدام المتداولين التداول الخوازمي هي منصة الـNetTradeX و منصة MetaTrader 4.

منصة التداول NetTradeX بالإضافة إلى وظائفها الرئيسية ، توفر التداول الآلي من قبل NetTradeX Advisors . مستشار الـNetTradeX هو منصة ثانوية التي تسهم في التداول الآلي و تعزز وظائف المنصة الرئيسية من قبل NTL+ (لغة الـNetTradeX). كما تسمح هذه المنصة الثانوية أداء عمليات التداول الأساسية في وضع "يدوي" ، مثل فتح و إغلاق الصفقات ، وضع الأوامر و استخدام أدوات التحليل الفني.

يعطي منصة التداول الـMetaTrader 4 أيضاّ إمكانية تنفيذ التداول الخوارزمي من خلال لغة البرنامج MQL4 المتكامل. على هذه المنصة بإمكان التجار إنشاء الروبونان للتداول الآلي ، calledAdvissors ، و المؤشرات الخاصة بهم. يتم تنفيذ وظائف كل من إنشاء المستشارين ، بما في ذلك التصحيح و الاختبار و التحسين و تجميع البرنامج و تنشيطها في MT4 Meta-Editor.

يتم تطوير استراتجية تداول أزواج العملات من قبل الروبوتات و البرامج بشكل أساسي لتجنب العنصر العاطفي للتجارة ، كما يعتقد أن الجانب التفسي يمنع التجارة بشكل عقلاني ، و له تأثير سلبي على التجارة.