نظرية داو: أسس التحليل الفني


القسم الاكبر مما هو معروف لنا اليوم كتحليل فّني – وُلِدَ من الفكرة التي اقترحها تشارلز داو (Charles Dow ) و زميله ادوارد جونس (Edward d.Jones ) الذي عملوا في شركة داو جونس منذ عام 1882. و تم نشر هذه الأفكار في مجلة وول ستريت (Wall Street Journal ) و تقوم الاغلبية الساحقة من العاملين في التحليل الفنّي في يومنا هذا بإستخدام هذه الأفكار و الاستفادة منها بالرغم من أن الأغلبية لا يعلمون مصدر هذه الأفكار. و مازالت نظرية داو تهيمن اليوم على المدخل للتحليل الفنّي .

  1. إن السوق يأخذ في الحسبان كل شيء.
    و كل ما له أن يؤثر على الطلب و العرض في السوق ينعكس في سعر السوق.
  2. يوجد ثلاث أنواع للإتجاهات
    بحسب داو - الاتجاه الصاعد : و هو عبارة عن توالي قمم صاعدة و قيعات . الاتجاه الهابط : و هو عبارة عن توالي قمم هابطة و قيعان .
    و لقد اعتبر داو أنّ آلية الفعل و ردّ الفعل يمكن أن تطبّق على السوق كما يجري تطبيقها على الأشياء المادية و بالتحديد – أنّ كل حركة كبيرة يتليها عودة معيّنة.
    قسّم داو الإتجاه ( الترند ) إلى ثلاثة أقسام :
    1. أساسي ( يُقارن مع المدّ ، حيث أنه إلى لحظة ما ، يقترب من الشاطئ أكثر و أكثر.)
    2. ثانوي ( يُقارن مع الامواج و هو عبارة عن تصحح ( مرتدّ ) القسم الأول للإتجاه ، و عادة يصل لـ 1/3 ، 2/3 ، او في أغلب الاحيان يصل إلى نصف الحركة السابقة للإتجاه .
    3. طفيف ( متموج ) – التقلبات في الاتجاه الثانوي.
  3. يتألف الاتجاه الاساسي من ثلاثة مراحل
    و قد قام داو بالتركيز على الاتجاهات الاساسية ، و التي قسمها إلى ثلاثة مراحل:
    1. مرحلة التراكم – أغلب المستثمرين و الذين لديهم نظرة ثاقبة يبدأون البيع أو الشراء ، عندما يشعرون بتغييرات في هذا الاتجاه للسوق.
    2. مرحلة الاشتراك – معظم المتداولين و الذين يستخدمون التحليل الفنّي يدخلون السوق وراء السعر المتغير بسرعة
    3. مرحلة التنفيذ – اتجاه جديد معترف به على نطاق واسع ، معتمد في الاخبار الاقتصادية ، و الذي يصبّ في نمو حجم المضاربين و الاشتراك العام في الاتجاه
  4. و يجب أن تؤكد مؤشرات البورصة بعضها البعض.
    و قال داو أنه ما دامت الميول للمؤشرات الصناعية و مؤشرات السكك الحديدية ( و الحديث هنا يدور عن مؤشرات داو جونس ) لم تتجاوز القمة السابقة ، فلا يوجد تأكيد للبداية ، أو استمرار للحركة الصاعدة في السوق. و ليس من الضروري أن تصل الاشارات في وقت واحد، بيد أن الاشارات تعتبر اكثر وضوحاً ، كلما كلما نقص الوقت فيما بينهم
  5. و يتم تأكيد المسار بالاحجام التجارية.
    و إن الحجم التجاري يزداد و ينخفض بحسب حركة السعر هل هي في مسار الاتجاه او عكسه. و اعتبر داو الحجم مؤشر من الدرجة الثانية. اشاراته على الشراء او البيع مؤسسة على أسعار الاقفال.
  6. و يجب اعتبار المسار مستمر ما دام أنه لم تظهر هناك دلائل واضحة على انقلابه.
    و المدخل الفنّي للتحليل بأكمله معتمد على فكرة بسيطة ، و هي أن المسار سيستمر ما دام لم تظهر هناك قوة خارجية تجبره على الانقلاب – تساوي كما في حالة الاشياء الماديةز و بهذا الشكل توجد اشارات للتحول ، و التي يجب البحث عنها.
داو جونزتأرجح فاشل
Зعقب المحاولة الفاشلة للقمة "C" بتجاوز القمة "A" ، نتج تغلّب السفل "B" و الذي هو عبارة عن اشارة للبيع في النقطة "S".
مؤشر داو جونزتأرجح ناجح
لاحظ أنّ "C" تجاوزت القمة "A" ، قبل أن تهبط "D" إلى ما دون "B" . للبعض تعتبر "S1" اشارة للبيع ، في الوقت الذي ينتظر به الاخرون انخفاض القمّة في "B" ، قبل أن يبدأوا بالبيع في "S2" .

إن داو أخذ بعين الاعتبار اسعار القفل فقط. كان من المفترض أن اقفل المؤشرات فوق القمم السابقة ، إمّا ادنى من السفل الاخيرة كي تكون ذات قيمة. لم يكن للتقلّب داخل اليوم أي معنى .

نظرية داوتأرجح فاشل من الاسفل
تجاوز "B" في "B1" يعتبر اشارة للشراء
نظرية الداو جونزتأرجح ناجح من الاسفل
تعتبر "B" أو "B1" اشارة للشراء


Start
تدرب الآن
قم بفتح حساب تجريبي